هاوکارییەکەت ئەمەیە، کلیک بکەرە سەر ئەم سمبولانەو ئەم بابەتە بۆ هاوڕێکانت بنێرە

عندما تقرر بشكل عفوي و دون حسابات موضوعا مصيريا جوهريا حساسا يهم كافة الافراد و له الصلة المتينة بامنيات و امال و تاريخ الشعب، و يستقر في وجدان الناس، و سالت من اجل تحقيقه دماء خيرة ابناء هذة الامة، فانك و ان ذهب راسك عن طريقك الذي اخترته سواء باعتباطية او بعقلانية مدروسة يجب ان لا تخذل الناس و تستمر في طريقك باي ثمن كان، و لابد ان تقنع الناس بما يمكن ان يحصل قبل ان تتنازل و تعود بادراجك مذلولا من دون ان تستشير الناس بما قررت و من ثم تتراجع بما تمليه عليك مصلحتك دون ان تفكر بما تسببه للشعب. فهل فكرت فيما يحصل من الياس و انت تهز كيانهم من دون ان يتجرءوا يوما بعد هذه النكسة الجديدة في طلب هذا الشيء او يلمحون له بعدما يتعقدون منه، و بدلا من تحقيق المراد سوف تحرق الورقة الحاضرة في ايدي الكورد الى الابد بمغامرتك غير المحسوبة النهاية و من ثم تقرر عكس ما وعدت بعدم التراجع عنه ابدا.
فهل من المعقول ان تجعل الناس فی اخر نقطة الیاس من تحقیق اهدافهم و تدعی السیر الی اخر الامر و تتراجع بحجج و لم تحسب لما یبرز و انت تدعوا دون ان تعلم الارضية غير المناسبة و تعقد الامر و لم تدع فرصة للناس ان يطلبوا بحقهم حتى و ان تجسدت الارضية المناسبة لما يمكن ان يتحقق الهدف المنشود في اية مرحلة اخرى كانت. انه الجنون و عدم المعرفة ببداية السياسة و ما تتطلبه الستراتيجية في اية بقعة من العالم و ليس في هذه المنطقة الشائكة و المعقدة فقط.
بعدما سمعنا بان الوفد الكوردي يذهب الى بغداد من اجل اطلاعهم على الاستفتاء و اليته و كيفية التفاهم من اجل اقراره بسلام و امان مع المركز، و من ثم نسمع بان هناك مشروعا من عدة نقاط على عكس الادعاءات و فيها من المساحة الواسعة للمساومة على غير المعهود، فهل هذا ممكن ان لم تلقى الاذن الصاغية ولو بكلمة واحدة، بل يمتنع البعض في المركز السماع للمفهوم و ورقة العمل التي حملها الوفد الى بغداد و ما ادعى الوفد بانه ذاهب الى ما يمكن ان تناقش الاعتراف باحقية العمل من اجل الاستقلال و تعود دون ان تحقق الخطوة الاولى لادعائك و من ثم تذهب و تعيد الكرة و تستند على مشروع اخر بديل.
انك قررت بامر حزبي تشكيل وفد غير مستند على اي قرار شرعي او قانوني من مؤسسة تشريعية او قانونية، و الوفد مشكل من ممثلي الاحزاب و لا صلة باكثرية الشعب به و من ثم تجعل ما يهم الشعب بايدي ممثلي الاحزاب و هم يتناقشون الامر مع المركز من منظور احزابهم و مصالحهم فقط و الامر يهم الشعب اكثر من اي حزب.
كنا قل تفائلنا بقرار اجراء عملية الاستفتاء متاملين بانها و ان كانت بدات بامر و قرار حزبي و يمكن ان تكون وراءه مصالح حزبية و شخصية ضيقة بعيدة عن الهدف ذاته، قلنا ربما يكون خيرا و نستنتج من الخطوات المطروحة ما يفيد الشعب مع ما يفعلون من خلفياتهم الحزبية غير الملتزمة بالمصالح العليا للشعب، توسمنا خيرا من ان يفيدوا الشعب بما يعتقدون بانهم لخير احزابهم. اي انهم ارادوا ان ينقذوا انفسهم من الازمة الخانقة التي اوقعوا اقليم كوردستان فيها و الفشل الذريع في اداءعملهم و ادارتهم وسياساتهم و سلطتهم، فتاملنا ان يكون الشعب من المستفيدين ايضا الى جانب احزابهم عسى و لعل يقفزوا به من القلق الدائم الى الاستقرار و حتى المهزوز لفترة معينة. الا ان خيبة الامل التي اصابتنا كانت نتيجة ما تلمسناه من الوفد الحزبي الكوردي صاحب المرجعية الحزبية فقط عندما تسربت ما بدر منهم و كيف تعاملوا مع الموضوع و كانه ورقة بيدهم من اجل المساومة و الحصول على اهداف تكتيكية يومية، و من اجل الحفاظ على ماء وجههم و هم يتراجعون عن ما وعدوا الشعب به، لو لم يكن الكلام المعسل في العزف على نوطة الاستقلال و تحقيق الهدف الحزبي و لم يكن وراءه شيئا الا من اجل الخروج من النفق الذي اوقعوا احزابهم فيه فقط، لما نسمع اليوم بتراجعهم في بغداد.
انني على اعتقاد بان اي قرار للتراجع بهذا الشكل الذي نسمع به لن يكون الا قرارا انتحاريا للذات و لاماني الشعب، و سوف يقضون على احلام الشعب و لن يعودوا هم و الشعب الى ما كنا عليه الا خلال سنين طوال اخرى . فان الاصرار على الميزانية و القوانين التي كان من المفروض ان تمرر في برلمان العراق دون اي حركة من هذا النوع دليل على تراكم الفشل على ما وقعوا انفسهم فيه تكرارا و يسبحون الان فيه.
اننا لازلنا و حتى الساعة نتامل ان يمضي من وعد على وعده و ان فشل بعيدا عن ارادته افضل من تراجعه بهذه السهولة، على الاقل يبقى الامل غير مقضيا بفعل الياس و لم تحصل النكسة كما حصل في وسط السبعينات نتيجة الخضوع للامر الواقع و اوامر الاعداء رغم ما كان بالامكان المقاومة و الاستمرار في النضال للحظة الاخيرة، نتيجة عدم تدهور معنويات الشعب بشكل عام . اما اليوم فان فشل هؤلاء على ما يصرون عليه خلال هذه الايام القليلة بتراجع مخذول، فان الشعب سينهارمن ذاته و ليس القيادة فقط كما حصل سابقا و لم نعتقد بان نعود الى ما كنا عليه الا في زمن طويل جدا. و ان حصل ذلك ليس بيدنا الا ان نقول تبا لهذه العقول التي لا تفكر و لا تتعمق في الامور المصيرية الحساسة و يعلن عن خطوات غير مدروسة. فان الطريق الصحيح يكمن في الدوام في العملية مهما كانت الضغوطات الخارجية، و العامل الحاسم في امكانية النجاح ذاتيا هو عمل اقصى ما يمكن في التقارب الداخلي و المساومة للبعض من اجل اهم عامل لنجاح العملية و هو التآخي و التنسيق ولتعاون الداخلي المشترك من اجل المقاومية المطلوبة لكل طاريء يحدث.

هاوکارییەکەت ئەمەیە، کلیک بکەرە سەر ئەم سمبولانەو ئەم بابەتە بۆ هاوڕێکانت بنێرە