هاوکارییەکەت تەنها کلیک کردنە سەر ئەو سموولانەیە، تا ئەم بابەتە بگات بە هاوڕێکانت

على سفوح الجبال الشاهقة ..

على التلال العالية ..

وعلى ضفاف الأنهار الجارية ..

حتى على السهول و الربوع الشاسعة ..

المطرزة بأزهارها الملونة ..

جلست وحيدا ، دارت ذكرياتي ، فكرت مليا ..

فتذكرت ، الوعود المعســـولة ، الأقليمية والدولية ..

وعدم وفاء الجماعات و الكيانات ..

القد يمة و الحديثة ….

تأثرت ، إنقهرت ، إرتعش بدني ، إقتحمت عيناي

فبكيت كثيرا …؟

آآآآآه ياوطنى ، أيها المحبوب المقدس ..

رغم آلامي ، وأوجاعي ، ودم الشهداء ، نضالاتهم وتضحياتهم ….

لا ، لا أتأيس … لا ألين … لا أستســلم ..

فسأرفع رايتك خفاقة دوما…..

سأنشــــــد إنشــــــودك … كالأناشـــيد التي تنشـــدها كل الشعوب .

132 جار بینــراوە لەڕەهێڵپۆست

هاوکارییەکەت تەنها کلیک کردنە سەر ئەو سموولانەیە، تا ئەم بابەتە بگات بە هاوڕێکانت