Imad-Ali-003

عماد علي : تقاطع تام بين الشعب  و السلطة الكوردسانية .

سمبولی تۆڕە کۆمەڵایەتیەکان کلیک بکەو، ئەم بابەتە بنێرە بۆ بەشی خۆت یان هاوڕێکانت

منذ انتفاضة اذار عام 1991  وما حدث ، اليوم  وصلنا  لمرحلة نرى مدى تقاطع السلطة الكوردستانية  و ما وصل اليه التباعد بين الاحزاب  و الجماهير و المسافة الشاسعة بين المسؤل و ابناء الشعب ، بعدما كان التواصل مستمر ولو بمنحرفات مختلفة  .

ما اوصل الحال الى هذه النسبة الكبيرة من الممازق ما يمكن اعتباره ماسآة و ضربة كبرى للاستراتيجية الكوردستانية  و الهدف العام لعموم الشعب الذي ضحى من اجله الشباب بالغالي و النفيس  . ليس هناك في تاريخنا الحديث ما يمكن ان نعود اليه  و نقارنه بما وصلنا اليه من الحالة السلبية التي نعيشها  .

اهم الاسباب و ان كانت موضوعية  و ذاتية ، فان اكثرها او الاكثرية المطلقة نابعة من الذاتية  و من حلقة ضيقة لا تمس  و لا تضمن في طياته جميع الشعب بل مجموعة منكفئة على ذاتها استغلت الناس و مصالحهم من اجلهم فقط ، اي المسبب مجموعة مصلحية حزبية لم تعرف الا ما يهمها فقط ضاربة كافة المصالح العليا عرض الحائط و بشكل مطلق ، اي لا يمكن ان تكون هناك نسبية في هذا الامر رغم ايماني المطلق بان كل شيء نسبي في الحياة .

 ان فصلنا او اسهبنا وحللنا و دخلنا في عمق القضية و ما في الامر، الفساد من فعل القادة و الحلقة الحزبية الضيقة التي لا تعد الا بمجموعة  ضيقة فقط ، الاستاثار والسلب و النهب و الاحتكار ، و هم السبب المباشر ، و الشركات الحزبية الخاصة التي تدار من قبلهم  و احزابهم هي التي تسببت في تهريب الاموال الى خارج الاقليم . لم يفكر باستراتيجية العمل بل تزايدوا على الشعب باسم الاستراتيجية ، عشقوا الكرسي دون ان يخدموا الشعب به ، عشقوا المال و الاملاك دون ان يفديوا بهم الناس و مستقبل الايام ، كل ما استفاد منهم هم الاقربون و الاهل و الحلقة و العشيرة .

انها سلطة افلست دون ان تصل لنصف الطريق ،  و ضحت من اجل الوصول الى تحقيق الاهداف الخيرون المبدئيون المناضلون ، بينما من استغل الوضع هم الفاشلون و المبتذلون و الخائنون و المتملقون و الانانيون من اصحاب المليارات التي وفرها لهم الاحزاب و القادة الفاسدين في مدة قياسية  .

لا يمكن ان نتوقع ان تُصلح الحال بهذه المجموعة التي هي سبب الفشل و هي بذاتها فشلت في اداء واجباتها و ما فعلته  و الفوضى هي نتيجة ادائها و عقليتها . اقترب ساعة الحسم كما يعتقد الجميع ، و لكن لا يعلم احد ما النتيجة على الرغم من عدم تفاؤل الاكثرية من المتابعين و المراقبين لما نحن فيه .

اليوم و البارحة تظاهر سلك شرطة المرور و الشرطة بشكل عام نتيجة ما وصلوا اليه من العوز و الفقر المدقع بعد ما ظلوا اشهرا ينتظرون رواتبهم ، و اليوم يواجهون الاخطرباعلان الحكومة الفاسدة للتقشف المتضرر الاول هم و غيرهم من هذه الطبقات والشرائح المتضررة نفسها . تعلقت الحال الان بين نارين ، الاصلاح لا مجال له و من خرب لا يمكنه الاصلاح من جهة ، و لا مجال اصلا للاصلاح لانعدام الوسائل و الوصول الى مرحلة لا يمكن العودة منها دون ان نشاهد افرازات خطرة و الانغماس الاكثر في الوحل من جهة اخرى .

لم نسمع و لا نرى اية كلمة اوموقف من المتسبب ، لا بل هو من يتشدق في وضح النهار بامور ثانوية و كان شيئا لم يحصل ، و اثبت على نفسه بانه هو الذي يستحق كل ما حدث من التعامل مع الدكتاتوريات التي ذهبوا الى مزبلة التاريخ  . و ننتظر حدوث ما يمكن انتظاره و التاريخ سيعيد نفسه طالما بقت هذه العقليات التي تعيد التاريخ هي التي تحكم البلد و تخرب به .

كان هناك تواصل بين السلطة والشعب الا ان المرحلة الاخيرة من التعمق في الفساد و الخراب ادت الى التقاطع التام بينهما ،  و هذا ما يؤدي الى بناء وضع هش يسهل التدخل فيه من قبل المتربصين ،  و ممكن ان يحدث الاضر الى ان تنقلب الحال سواء الى الاسوا او نحو الفوضى العارمة  .