عماد علي : مصدر التعصب من الثقافة الذاتية و العقل الجمعی .

سمبولی تۆڕە کۆمەڵایەتیەکان کلیک بکەو، ئەم بابەتە بنێرە بۆ بەشی خۆت یان هاوڕێکانت

بعد تحريم المكة من القتل و القتال من اجل المصالح الخاصة و العامة لاهلها فقط في اشهر الحرم  وموسم الحج ، نتيجة الغزارة من الاموال التي امطرت عليهم من خلال التجارة  التي وفرت الفرصة السانحة لتثبيت خصوصيتهم و جلبت لهم الخير و البركة بعد فتح الاسواق امام الحجاج في حينه ( بالمناسبة ، بداية نشوء الاسلام حج الكفار ايضا مع المسلمين الى بيت الله حتى السنة التاسعة من الهجرة ) ، و كما يقول راي اخر ان الحج هو نتيجة او ولادة طبيعية لتلك المصلحة التي تمسك بها سكان مكة من القريش خاصة و الجيمع على العلم ان الحج هو طقس وثني و من ثم تغير شكلا و مضمونا بعض الشيء . اصبحت الثقافة العامة لاهل قريش في مستوى فرضت عليهم احساسا بانهم افضل من غيرهم لما ابدعوا فيه من فرض ارادتهم و عقليتهم العالية !! و لذلك فرضوا الكثير من الامور على الاخرين و استثنوا نفسهم منه ، و حتى الطقوس الدينية من الحج و اداء المناسك اعفوا نفسهم منها و فرضوا ادائها على الاخرين ، و عظموا من نفسهم و رفعوا من انفتهم و كسبوا من الامتيازات التي لم تتوفر فرصة لغيرهم من الحصول عليها . و بذلك نشات التعصب القبلي بينهم بداية و من ثم انتشر بعد الفتوحات . هذا كتاريخ اسلامي و كيف انتشرت ثقافتهم الى الاخرين ، فلنتخيل هذا التعصب بين القومية ذاتها و لكن بين القبائل و نقارنه مع التعصب الاتي بين القوميات و الاعراق و كيف فرضوا ما لديهم من النظرات على الاخرين من خلال القوة المفرطة و ما رافقها من السلب و النهب و القتل والسبي و فرض الجزية و الفدية و استباحوا كل ما وقع بين ايديهم من امور الدنيا و حللوها باسم الدين الاسلامي و تعاليمه و صدق الاخرون بهم فكرا و عقيدة . ان التسميات و النعوت التي فرضها الاسلام على غيرهم فرض التعصب آليا على اهل الدين و بدوافع متعددة اهمها المصالح المادية ، و ثبتوا ذلك في كيانهم و عقلهم الباطن و توارثوه جيلا بعد اخر على الرغم من تخلفهم الكبير من كافة نواحي الحياة، ونشاهده لحد اليوم .

نتكلم عن هذا لاننا نعتقد جازمين بان التعصب العرقي و الديني نشا بشكل خاص من الجزيرة العربية و من خلال الدين الاسلامي بشكل خاص، او لنكن اكثر حيادية ، نقول عظموا من امر التعصب بشكل غير مسبوق و خلطوا التعصب الديني و العرقي في بودقة واحدة و مزجوها و كبرت مساحتها نتيجة ربط الدين الاسلامي باصله العربي و البقية تابعة لها شاءت ام ابت رغما على انفهم من خلال الممارسات الدينية التي فرضت عنوة في بداياتها لحين توارثها الاجيال من بعد و بقت هي السائدة ليومنا هذا .

اقول هذا و لم ادخل في اماكن التعصب الاخرى في بقاع العالم لان تاريخ و مساحة و الزمن الذي طال فيه التعصب العرقي العربي الديني اكثر من غيره طوال تاريخ البشرية و اثر سلبيا على الاعراق و القوميات الاخرى كان من خلال الدين الاسلامي الذي اصبح مصدرا كبيرا للتعصب وا لانانية التي فرضت العقل الجمعي المتكون من الدين الذي كان دنيويا و اخرويا ثقافة عامة ضيقة الافق غير انسانية الدوافع جاءت من ظروف قاحلة ماديا و معنويا او ثقافيا و انسانيا و فرضوه غصبا و عنوة على الاخرين بالقوة عند امتلاكهم لها و بالترغيب عند ضعفهم .

اقول هنا ما يؤيد الكلام هذا و ما يفعله اهل المكة خلال الحج لحد الان وهو عدم اداء الصفا و المروة و غيرها من المناسك التي تؤديها الحاجون الاخرون لكونهم من اهل الدار و ما يباح لهم ليس لغيرهم الكلام فيه، و نسال هل هم عند الله الاعلى ام الاسلام الذي جاء لمصلحة فئة و عقلية جزيرية جائعة تسمح بمثل هكذا افعال متناقضة متفاوتة و حتى في الدين قبل الامور الاجتماعية .

نعم انه المصدر الرئيسي للتعصب و لازالت الناس تتمسك بما يفرضه من خلال الضعف الفكري العقلاني و عدم التعمق في امور الحياة و ما فيها و اتخاذ اسهل الطرق في مسيرتهم ، وهكذا تمدد التعصب بتمسك الناس بدوافعه و مصادره . و نقول هنا طالما بقي الدين فارضا تعاليمه الدينية و الدنيوية على المتمسكين به ، و انه سيبقي التعصب غالبا على كل الامور في حياة الناس مهما ادعى البعض خلاف ذلك، و اكثره سلبا على الجميع هو  التعاليم المبالغة فيها في الدين الاسلامي و التوجهات المتبعة في ثنايا اداء مناسكه المتعددة و المتطرفة في اداءها .

و كلما استوضحت منابع التعصب بجراة و عقلانية و صدق و مندون خوف و مستندين على الحقيقة كلما قصرت فترة التعصب المميت و الذي تشق به حياة الناس و ممارساتهم اليومية و تتضايق به نفسيتهم و تبتعد السعادة عنهم .

ان العلاقة الجدلية بين الثقافة الذاتية الاتية من المصادر المختلفة مع الثقافة العامة و ما ينبثق منها العقل الجمعي المجتمعي هي العامل الحاسم في فرض التعصب او التخفيف منه في اي زمان و مكان كان . و ان جفت المصادر مجرد بتوضيح مصارده و سلبياته و كيفية مجيئه، و معرفة الناس بكيفية نشوءه و توارثه من خلال مزج الدين مع العرق و بدوافع مصلحية شخصية كانت ام قومية ، فانهم سوف يقتنعون بالحقيقة المخفية و يُرفع الستار عن الحقيقة المغطاة بالدين و اكثرهم تعصبا و سلبيا هو الخاتم الاديان و عرابه .