الإتفاق مع التغيير جاهز وسيمرر بالأكثرية

سمبولی تۆڕە کۆمەڵایەتیەکان کلیک بکەو، ئەم بابەتە بنێرە بۆ بەشی خۆت یان هاوڕێکانت

قيادي بالإتحاد الوطني لـ ” سارا بريس

السليمانية – سارا بريس

أكد قيادي بارز بالإتحاد الوطني الكردستاني ” أن اللجان المشتركة التي تشكلت من قيادتي الإتحاد الوطني وحركة التغيير قد أنهت مهامها بصياغة النص النهائي للإتفاق السياسي المقترح بينهما ، وأنه أصبح جاهزا للتوقيع في غضون فترة قريبة مقبلة “. وبسؤاله عن الجهة التي ستوقع الإتفاق من قيادة الإتحاد الوطني خاصة في ظل وجود جناحين متصارعين داخل الحزب ، قال فريد أسسرد في تصريح خاص بـ ” سارا بريس ” إن الإتفاق سيعرض على المكتب السياسي والمجلس القيادي وسيمرر بالأغلبية مثل بقية القرارات السابقة ، وفيما عدا بعض الإعتراضات من أفراد محددين أعتقد بأن معظم أعضاء قيادة الإتحاد متفقون على ضرورة وأهمية إبرام هذا الإتفاق الذي سيدشن لمرحلة جديدة من العلاقات بين الإتحاد وحركة التغيير بما يصب في خدمة وصالح الحزبين والشعب الكردستاني “. وحول مرحلة ما بعد توقيع الإتفاق قال أسسرد ” حسب بنود الإتفاق سيكون هناك نوع من التنسيق والتعاون بين الطرفين ، وبطبيعة الحال فإن أي إتفاق سياسي بين الأحزاب سيتمخض عنه توحيد المواقف السياسية ، وعليه فإن الحزبين سيكون لهما دور في رسم الأحداث المقبلة ، ودعونا أولا نمضي الإتفاق ثم سيكون لكل حادث حديث .

وبحسب مصادر الحزبين فإن الإتفاق سيشمل في البداية توحيد الكتلتين البرلمانيتين في كل من برلمان كردستان ومجلس النواب العراقي ، ثم توحيد مشاركتهما في النقابات والجمعيات والفعاليات المهنية والشعبية ، وكذلك خوض الإنتخابات المقبلة بقائمة موحدة وعلى كافة الصعد وصولا الى المرحلة الأخيرة التي سيتم الحديث فيها عن توحيد التنظيمات الحزبية .

يذكر أن الإتفاق المتوقع يحظى بدعم أغلبية أعضاء الحزبين وبترحيب شعبي واسع النطاق ، ولكنه يثير حسب بعض المصادر السياسية والإعلامية مخاوف لدى قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني الذي يتخوف من أن يؤدي الإتفاق الى تعزيز ودعم موقع الإتحاد الوطني على الساحة الكردستانية خاصة إذا تحول الإتفاق السياسي الى إتفاق إستراتيجي أو توحيد الحزبين مما سيقوي دور الإتحاد الوطني على صعيد البرلمان والحكومة بالإضافة الى تعزيز شعبيته في الإنتخابات المقبلة بعد فشل الحزب الديمقراطي في إدارة شؤون الإقليم وتسببه بالأزمات السياسيىة والمالية والإدارية التي تستفحل يوما بعد يوم في كردستان .