دلشاد حامد درويش: الصابئة المندائيون .

سمبولی تۆڕە کۆمەڵایەتیەکان کلیک بکەو، ئەم بابەتە بنێرە بۆ بەشی خۆت یان هاوڕێکانت

ماجستير في القانون الدولي العام / المختص في شؤون الأقليات الدينية

إن المندائيين كثيراً ما يقع الاعتداء عليهم لشبهات عقائدية، ومن هذه الشبهات انهم يعبدون الكواكب والنجوم، أو يزهقون أرواح المحتضرين منهم.(1) مع أنهم في الحقيقة يؤمنون بالخالق الوحيد كما سنبينه لاحقاً، وبشأن إختناق المحتضر أنهم فقط يلبسونه الثياب الدينية ويطهرون بدنه قبل الوفاة.(2) وهذا يعود الى أهمية النظافة الجسدية والطهارة الروحية في حياتهم الدينية.

أولاً: تسميتهم

قيل إن أصل (الصابئة) هي العربية وجاءت من الفعل (صبا) لقولهم صبأت إذا خرجت من شيء الى شيء آخر. والصابئون هم الخارجون عن دين الى دين آخر،(3) ولكن الرأي الذي يُرجَّحُ لدى كثير من الباحثين هو ان كلمة صابئي جاءت من الجذر الآرامي (صبا) بمعنى (تعمد، اصطبغ، غط، غطس) أي الإرتماس بالماء والمعمودية. أما كلمة المندائي فهي من الآرامي المندائي (مندا) بمعنى المعرفة أو العلم، فالمندائي هو الشخص الذي يعرف أو يعلم بوجود الخالق الأوحد الازلي.(4)

ثانياً: أصلهم ولغتهم

يتكلم الصابئة المندائيون اللغة المندائية, وهي تعتبر لهجة من لهجات اللغة الارامية،(5) أما بشأن أصل هذه الجماعة فالبعض يرى أنهم من سكان فلسطين أصلاً، وهاجروا بسبب اضطهادهم من قبل اليهود والحكام الرومانيين, والبعض الآخر يرون أن المندائيين من سكان ما بين النهرين، ويستندون الى وجودهم في جنوب العراق منذ زمن بعيد، وإفتقار الدليل المادي على هجرتهم الى العراق.(6) هذا فضلاً عن التشابه الموجود بين طقوس وعادات سكان ما بين النهرين وعادات و طقوس المندائية، وذكر نهري دجلة وفرات في أدبياتهم ونصوصهم الدينية،(7) إضافةً الى ذلك ان لفظة (الأردن أو يردنا) التي تأتي في الطقوس المندائية، تعني نهراً جارياً, وليست له علاقة بنهر الأردن في فلسطين.(8)

ثالثاً: أركـان الـديانـة الـمـندائيـة:

1- التوحيد (سـهدوثا إد هيي): إن الديانة الصابئية تُعد من الديانات التوحيدية، وهناك نصوص كثيرة في كتابهم المقدس (كنزا ربا) التي تؤكد هذه الفكرة مثل (باسم الحي العظيم أشرق نور الحي، وتجلى منداهي بأنواره، فأضاء جميع الأكوان، حطم ألوهية الكواكب، وأزال أسيادها من مواقعهم) .

2- الصلاة ( البراخا ): وهي احدى اركان هذه الديانة، تسمى باللغة المندائية (البراخا)، وتعني المباركة، وعلى كل مندائي أن يؤدي ثلاث صلوات يومياً، وجاء في كنزا ربا ( مع انفلاق الفجر تـنهضون، وإلى الصلاة تـتوجهون، وثانية في الظهر تـصلـّـون، ثم صلاة الغـروب، فبالصلاة تـتطهر القلوب، وبها تغـفـر الذنوب) .

3- الصوم (صوما): للمندائيين صوم صغير(صوما زوطا)، وصوم كبير(صوما ربا)، الأول هو الإمتناع عن تناول اللحوم لمدة ستة وثلاثين يوماً متفرقة من أيام السنة. والصيام الثاني يتخذ طابعاً نفسياً وروحياً ويتمثل في الإمتناع عن الأشياء السيئة بشكل عام، وجاء في كنزا ربا ( صوموا الصوم الكبير، صوم القـلب والعـقـل والضمـيـر، لتصُم عيونكم، وأفواهكم، وأيديكم.. لا تغـمز ولا تـلمز، لا تـنظـروا إلى الشـر ولا تفعـلوه، والباطل لا تسمعوه، ولا تنصتوا خلف الأبواب، ونزهوا أفواهكم عن الكذب، والزيف لا تقربوه، أمسكوا قلوبكم عن الضغينة والحسد والتفرقة، أمسكوا أيديكم عن القتل والسرقة، أمسكوا أجسادكم عن معاشرة أزواج غيركم، فـتلك هي النار المحرقة، أمسكوا ركبكم عن السجود للشيطان وللأصنام الزيف، أمسكوا أرجـلكم عن السير إلى ما ليس لكم،إنه الصوم الكبير فلا تكسروه حتى، تفارقوا هذه الدنيا) .

4- انتقال الروح الى العالم الآخر: المندائيون يؤمنون بانتقال الروح من يوم من الأيام الى العالم الآخر، وجاء في كنزا ربا ( إذهبـي أيتها النفس إلى البلد الذي منه أخذوك .. إذهبي إلى الدار التي فيها أبوك، وفيها أهلك وذووك. لقد كسرت القيود، وعبرت الحدود، ونزعت ثوب الجسد) .

5- التعميد (المصبتا): التعميد (Baptism) أُخذ عن كلمة اليونانية (Baptein) والتي تعنى الإنغمار أو الإرتماس في الماء, ويقابلها في الآرامية ( مصبوتا أو مصبوثا ) وهي تؤدي ذات المعني وتطلق على كل طقس دينى يجري مع الإنغماس أو الإرتماس في الماء. وتعتبر التعميد أو الصباغة من اهم أركان الديانة المندائية (9) وجاء في كنزا ربا ( اصبغوا نفوسكم بالصبغة الحية التي أنزلها عليكم ربكم من أكوان النور، والتي اصطبغ بها كل الكاملين المؤمنين, من وسم بوسم الحي، وذكر اسم ملك النور عليه، ثم ثبت وتمسّـك بصبغته وعمل صالحاً، فلن يؤخّره يوم الحساب مؤخـر ).

6- الصـدقـة ( زدقـا بريـخا ): هناك نصوص كثيرة في كنزا ربا التي تلزم المؤمنين بهذه الديانة على ان يهبوا الصدقة منها: ( يا أصفيائي، أيها المؤمنون: أرشدوا الأعمى، وأحسنوا الى الفقير، وإذ تهبون صدقة يا أصفيائي لا تـُشهدوا عليها، لا تعلم يمينكم بما وهبت شمالكم، ولا شمالكم بما وهبت يمينكم، بئس من وهب صدقة فأفسدها بالتشهير ). و ( يا أصفيائي: إذا رأيتم جائعا فأطعموه، وإذا رأيتم عطشانَ فاسقوه، وإذا رأيتم عاريا فاكسوه) . وفي كتاب (دراشا إد يهيى) نجد أن يحيى يوصي تلاميذه وأتباعه ويقول ((……. ويل للذين يتناسون الصدقة ولم يمنحوها، ويل لمن نسوا أمر الخالق بأدائها……..)).

رابعاً: أهم كتبهم المقدسة:

1- الكنزا ربا (الكنز العظيم): يعد هذا الكتاب الكتاب المقدس الرئيس للصابئة, ونزل على آدم أبي البشرية ويتضمن قسمين: القسم اليمين، وفيه يعالج نظام تكوين العالم، التطورات البشرية، وصفات الخالق ووحدانيته، أما القسم اليسار فيحتوي على ما يتعلق بالنفس ورحلتها الى عالم الأنوار والمراسم التي يجب إتباعها في الجنائز وكيفية دفنهم إضافةً الى بعض الموضوعات الأخرى. (10)

2- دراشا اد يهيا (تعاليم يحيا): تتضمن حياة النبـي يحيى وإرشاداته وتعاليمه.

خامساً: عددهم ومناطق تواجدهم

ان الموطن الرئيس للمندائيين هو العراق، ويعيشون على ضفاف النهرين الرئيسين (دجلة والفرات). ومركز الطائفة هو بغداد إضافةً الى تواجدهم في أغلبية المحافظات العراقية مثل العمارة والبصرة والناصرية والكوت وديالى والديوانية واربيل. ويقدر حالياً عدد هذه الطائفة في العراق بحوالي (8 -10) آلاف نسمة.(11)

—————————

1- رشيد الخيون، الأديان والمذاهب بالعراق، ط1، منشورات لسان الصدق، بدون مكان نشر، 2005، ص١٩.

2- عبد الحميد افندي بن بكر افندي عبادة, مندائى أو الصابئة الأقدمون، تقديم وتحقيق: رشيد الخيون، ط1، دار الحكمة، لندن ،2003, ص26.

3- محمد عبد الحميد الحمد, صابئة حران وإخوانه الصفا، ط1, الأهالي للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق، 1988، ص25.

4- محمد نمر المدني، الصابئة المندائيون(العقيدة والتأريخ/ منذ ظهور آدم (ع) حتى اليوم)، ط1، دار مؤسسة رسلان، دمشق، 2009، ص80. كتاب متاح على الموقع الالكتروني:

http://www.mandaeannetwork.com.

5- جواد الخوئي, الأقليلت الدينية في العراق (تأريخها وعقائدها). بحث منشور ومتاح على الموقع الالكتروني:

www.alkhoei.net.

6- ينظر بهذا الصدد: عزيز سباهي، أصول الصابئة (المندائيين) ومعتقداتهم الدينية، ط1، دار المدى للثقافة والنشر، دمشق، 1996، ص81.

7- سعد سلوم، الأقليات في العراق (الذاكرة، الهوية، التحديات)، ط1، مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية، بغداد- بيروت، 2013، ص107.

8- لليدى دراوور، الصابئة المندائيون، ترجمة: نعيم بدوي وغصبان الرومي، ط2، دار مدى للثقافة والنشر، دمشق، 2006، ص29 . كتاب متاح على الموقع الالكتروني:

http://www.mandaeannetwork.com.

9- للمزيد عن الصباغة في هذا الدين ينظر: الترميزا علاء كاظم نشمي، المصبتا(دراسة تحليلية لاهوتية في بعض رموز التعميد المندائي)، مندى طائفة الصابئة المندائية، بغداد، 1998. متاح على الموقع الالكتروني:

http://www.mandaeannetwork.com.

10- كتاب كنزا ربا (الكنز العظيم), متاح على الموقع الالكتروني:

http://www.mandaeannetwork.com.

11- وزارة حقوق الانسان العراقية، المركز الوطني لحقوق الانسان, المؤشرات الإحصائية المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان، 2010، ص8.