عماد علي: النواب العراقيين تفرّدوا ام تمرّدوا.

يبدو ان التعصب قد يعمي عيون الكثيرين و لكن دون ان يعترف احد بذلك او/ و في اكثر الاحيان مصاحب لحجج و اعذار واهية و بتسميات عديدة مختلفة الاشكال. لو […]
هاوکارییەکەت تەنها کلیک کردنە سەر ئەو سمبولانەی لای خوارەوەیە

يبدو ان التعصب قد يعمي عيون الكثيرين و لكن دون ان يعترف احد بذلك او/ و في اكثر الاحيان مصاحب لحجج و اعذار واهية و بتسميات عديدة مختلفة الاشكال.
لو تمحصنا ما يجري في البرلمان العراقي و مكوناته و كتله و تركيبته و كيف تسير الامور لاكتشفنا ما يجري باسم الديموقراطية, واستوضح لدينا اكثر ما يحصل باسم الاليات المتبعة و ما فيها من التناقضات او بالاحرى ما تفعله المكونات باسمالديموقراطية و هي بريئة منهم. هل من المعقول ان يتم اختيار رئيس البرلمان العراقي وفق الكتلة الاكبر من مكون معين (السني) لانه عرف و سار عليه العراق و تحرم الكتلة الاكبر من المكون الاخر ( الكوردي) من ما هو مخصص له عرفا منذ سقوط الدكتاتورية.
التعصب الاعمى في فكر و نظرة و عيون النواب العراقيين تجاه المكون الاخر عرقيا لم يدع الشك في ان اختيار رئيس الجمهورية كان وفق ماهو الاهم للاكثرية العرقية في العراق و ليس التوافق او المشاركة و التوازن و التساوي.
هل من المعقول ان يتفق ثلثا النواب تقريبا على مرشح و لم يحصل هذا منذ السقوط لكونهم يؤمنون بالديموقراطية! ام انها هي العصبية المتجذرة في نخاعهم و هي التي دفعتهم الى ان يختاروا وفق هواهم و ما يفيدهم هم فقط، و كل ما سنحت الفرصة يرجعون ما في بطونهم كما شاهدنا الموقف اثناء عملية الاستفتاء في كوردستان. اختاروا من هو الاضعف و موالي للجميع الا لمكونه و يفعل لمصلحته الشخصية اكثر من اي مكون ينتمي اليه او هو تابع لكبيره المعلوم لدى الجميع، و هذا ما يدع ان نقول الا يفرح هؤلاء الذين بايعوه على اخلاصه ان باع كونه اليوم سوف يبيع العراق بجميع كوناته وكما هو المعلوم للمسيطر الاقليمي او الدولي.
هل تمرد النواب العراقيين عن رؤساء كتلهم ام انها ايضا خدعة و لا يمكن ان ينطلي على احد، لان انتخاب رئيس البرلمان ايضا كان باختيار رؤساء كتلهم و لماذا لم يتمردوا على انتخابه وفقا للفضاء الوطني الذي يدعيه البعض, فهل الحفاظ على وحدة العراق و كرامته و سيادته و تركيبته يقف على محاربة مكون بذاته ام ان التعصب العرقي الاعمى لازال متاصلا في عقلية و فكر و رؤية هؤلاء على الرغم من ادعاء الكثيرين منهم بغير ذلك. انها كانت لعبة و خداع و لم تكن سياسة شريفة و منافسة ، بل النظرة و التوجه الهادف باسماء مختلفة. فهل التمرد على رؤساء الكتل لرئيس الجمهورية فقط دليل على تغيير العراق ام ان التعصب العرقي المدفون في عقلية النواب و اللعبة الدولية فرضت مصالحها بتلك الاسماء.
ان رئيس الوزراء العراقي سيكون عراقيا شيعيا و رئيس البرلمان عربيا سنيا و رئيس الجمهورية سيكون كورديا خاضعا للجهتين و لهذا لم يكن من اختيار المكون الرئيسي الثاني في العراق و هم الكورد و التداعيات ستظهر تدريجيا كما هو المعلوم مسبقا.
انهم لم يتمردوا بقدر ما تعصبوا و تفردوا، و لم يغيروا شيئا في العراق بقدر ما اصبحوا اداة و لعبة بايدي المتنفذين من الاقليم و القوى الكبرى، و اصبح البيت الداخلي العراقي اكثر عرضة للخلافات و لا يمكن الا ان ننتظر ان يكون اكثر تشققا و ربما نرى ما لا يحمد عقباء بعد التغييرات التي تنتنظرها المنطقة،غدا لناظره لقريب.
اما بخصوص وحدة العراق، نقول ان هذا سياتي بنتيجة عكسية لان المرشح الاخر لرئيس الجمهورية و حزبه و جماهيره هم من يقفون بالقوة نع الاستقلال و الانفصال، و هذا يدفع الاكثرية الى الابتعاد عن المركز العراقي و لم نر غير الشقاق و النفاق اكثر فاكثر.

هاوکارییەکەت تەنها کلیک کردنە سەر ئەو سمبولانەی لای خوارەوەیە
عیماد عەلی

about عیماد عەلی