شيرزاد شيخاني: تعالوا نهزم الفيروسات بتغيير ثقافة الأحضان والقبلات.

مع الإنتشار الرهيب لفيروس كورونا على مستوى العالم، تتوارد التحذيرات من كيفية إنتقال المرض من شخص الى آخر، ومن أهمها إبتعاد الأصحاء من الأشخاص المصابين والإمتناع عن ملامستهم، مع التأكيد […]
سمبولی کۆمەڵایەتیەکان کلیک بکەو، ئەم بابەتە بنێرە بۆ بەشی خۆت یان هاوڕێکانت

مع الإنتشار الرهيب لفيروس كورونا على مستوى العالم، تتوارد التحذيرات من كيفية إنتقال المرض من شخص الى آخر، ومن أهمها إبتعاد الأصحاء من الأشخاص المصابين والإمتناع عن ملامستهم، مع التأكيد المستمر على ضرورة غسل اليدين بين حين وآخر على إعتبار أن الفيروس قد ينتقل بواسطة تلامس الأيدي.
من عادات شعوبنا والمتوارثة عبر الزمان أننا اذا أردنا أن نعبر عن إحترامنا للآخر أن نمد له يدنا للمصافحة، وفي كثير من الأحيان أن نأخذه بالأحضان ، وغالبا مع يترافق ذلك مع طبع ثلاث أو أربع قبلات على الخدين. وهناك شعوب أخرى توارثت عادات مختلفة عنا وأصبحت سمة معروفة بها ، وخصوصا في مجال إلقاء التحية وإبداء الإحترام للمقابل.
ففي الثقافة اليابانية وعموم شعوب شرقي آسيا يكون إبداء الإحترام وإلقاء التحية بالإنحناء فقط مرة أو مرتين .. وفي الهند يكون عبر تشبيك اليدين ورفعهما نحو الجبهة. وسابقا كان الأوروبيون يرفعون القبعة تعبيرا عن إبداء الإحترام. أما اليوم فإن المصافحة أصبحت بديلا عن رفع القبعة. ولكني لاحظت أنه في أمريكا على سبيل المثال أصبح الإحتضان أمرا معيبا ومزعجا بحد ذاته. ولأنهم شعوب متقدمة ومثقفة فإنني أعتقد بأنهم في ظل شيوع مخاطر الملامسة سوف يجدون طريقة أخرى لإلقاء التحية والتعبير عن إحترامهم للمقابل بديلا عن المصافحة.
المهم، أنه في الثقافة العصرية لمعظم الشعوب فإن تقبيل الرجل للرجل يعتبر أمرا معيبا. وبحسب الشريعة الاسلامية فإن تقبيل الرجل للرجل أمر مكروه، أما تقبيل المرأة فإنه يعتبر حرام شرعا، بل وحتى ملامسة يدها تعتبر من المحرمات. عليه ومع تعاظم مخاطر إنتشار الأمراض الفيروسية التي تفتك بالمجتمعات، يتوجب علينا أن نغير من نمط حياتنا وخصوصا تغيير ثقافات و عادات متوارثة التي تهدد حياتنا والتي لاتتلائم مع طبيعة الحياة في هذا الزمن.
لذلك أتقدم بإقتراح عسى أن يلقى إهتماما من الجيل الحالي على أمل أن يتحول مقترحي الى حملة توعية كبرى بوسائل التواصل الإجتماعي لحث الأفراد للإلتزام به لكي يكون بديلا مقبولا عن هذه الثقافة الموروثة .ويتلخص المقترح فيما يلي:
( وضع اليد على الرأس ثم وضعه على الصدر مع إنحناءة بسيطة للرقبة بديلا عن المصافحة بالأيدي. وفي حال أراد الشخص أن يبدي إحتراما أكبر للمقابل يمكنه أن يحني رقبته ثلاث أو أربع مرات بدلا عن التقبيل المعتاد ). وبذلك لن تكون هناك أية ملامسة بين الشخصين، وتكون الإنحناءة علامة مميزة لإبداء القدر الذي يريده الشخص تعبيرا عن إحترامه للشخص المقابل.
هلموا جميعا لنغير نمط حياتنا لما فيه الخير لنا جميعا. والله من وراء القصد.

سمبولی کۆمەڵایەتیەکان کلیک بکەو، ئەم بابەتە بنێرە بۆ بەشی خۆت یان هاوڕێکانت
شێرزاد شێخانی

ئەرشیڤی بەڕێز: شێرزاد شێخانی