Behroz-6

بەهرۆز جەعفەر : یەزیدى کوڕى مەعاوییە لەقەسیدەى ماچدا .

یەزیدى کوڕى مەعاوییە ، شەشەمین خەلیفەى ئیسلام و ، دووەمین خەلیفەى ئەمەوییە لە (680-683 ز) . و(60-63 ک) دا . یەکەم کەسیش بووە کە ، ڕووپۆشی کەعبەى کرد .

ڕەنگە تاکە لایەنى شاراوەى ژیانى “یەزید ” ئەوە بوبێت ، کە تائێستاش بەشێکى زۆر لەموسڵمانان و مێژوونووسان ، نەیانزانیوە کە شاعیرێکى ناوداربووە ، ئەوەتا لە هۆنراوەى ” نەوەدو نۆ ماچ ” (تسعەوتسعون قبلە) دا . زۆر بوێرانە هەستى خۆى دەرئەبڕێت ، پشت ڕاستى دەکاتەوە،کە هیچ ئاین و یاسایەک ناتوانێت لەبەردەم هەست و غەریزەکانى مرۆڤدا لەمپەر بێت . ئەوەى جێی سەرسورمانە زیاتر لەهەزار ساڵە ، ڕۆژانە مرۆڤه كان لەسەر ئەم بۆچونەى “یەزید ” ڕووبەڕووى مردنێکى ترسناک دەبنەوەو ، دەکەونە بەر گورزى شمشێرەکان . یەزید لە سەرنجڕاکێشترین ، دیمەنى شیعرە جوانەکەیدا ، ئەڵێت :

فوسدتها زندي وقبلت ثغرها

فكانت حلالا لي ولو كنت محرم

وقبلتها تسعا وتسعون قبلة

مفرقة بالخد والكف والفم

ولو حرم التقبيل على دين أحمد

لقبلتها على دين المسيح ابن مريم

 

ئەلێرە،ئەگەر وەک توێژەرێک ، بڕوانینە ئەو چەند دێڕە ، ئەوە یەزیدى خەلیفەى موسڵمانان لەو سەردەمەدا ، تەحەدا ئەکا بەوەى : حەڵاڵ بێت ، یان حەرام ، نەوەدو نۆ ماچى ئەکەم ، هەموو کونەکانى ئەمژێت و ، دەم و شان و لێوى و تا ديته خوار،،ئەگەر دینى ( احمد ) یش ڕێگەى پێ نەدا ، لەسەر دینى عیساى کوڕى مەریەم ئەم کارە دەکات .!.

لەوەش سەیرتر ئەوەیە ناڵێت : دینى موحەمەد،ئاماژە بە دینى ( ئەحمەد ) ئەکا !. زۆرجار تاکەکان خراونەتە بەر ئازار و کارەساتى تراژیدیی ، تووشی ئیهانەکردن ، دەرکردن ، پەلاماردان …هتد . تەنها لەسەر وتنى هەقیقەتێکى ئاینى ، مێژوویی ، سیاسیی ، کەدواجار خودى جەللادو بکوژەکان هەمان بۆچونى قوربانیەکەیان کردۆتە دروشم و وێردى زمانیان .

سەیربکە ،” قەسیدەکەى یەزید ” کەتائێستا بە پەنهانى و هەست پێنەکراوى ماوەتەوە ، چ فەنتازیاو ئیرۆتیکیک ، چ وێنەیەکى بەشیعر تیا کێشراوە .

 

قصيدة يزيد بن معاويه

أراك طروبا والها كالمتيم

تطوف بأكناف السجاف المخيم

أصابك سهم أم بليت بنظرة

وما هذه إلا سجية مغرم

على شاطئ الوادي نظرت حمامە

أطالت علي حسرتي والتندم

فإن كنت مشتاقا إلى أيمن الحمى

وتهوى بسكان الخيام فأنعم

أشير إليها بالبنان كأنما

أشير إلى البيت العتيق المعظم

خذوا بدمي منها فإني قتيلها

وما مقصدي إلا تجود وتنعم

ولا تقتلوها إن ظفرتم بقتلها

ولكن سلوها كيف حل لها دمي

وقولوا لها يا منية النفس إنني

قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلمي

ولا تحسبوا إني قتلت بصارم

ولكن رمتني من رباها بأسهم

مهذبة الألفاظ مكية الحشا

حجازية العينين طائية الفم

لها حكم لقمان وصورة يوسف

ونغمة داوود وعفة مريم

أغار عليها من أبيها وأمها

ومن لجة المسواك إن دار في الفم

أغار على أعطافها من ثيابها

إذا ألبستها فوق جسم منعم

وأحسد أقداحا تقبل ثغرها

إذا أوضعتها موضع اللثم في الفم

فوالهو لولا الله والخوف والرجا

لعانقتها بين الحطيم وزمزم

ولما تلاقينا وجدت بنانها

مخضبة تحكي عصارة عندم

فقلت خضبت الكف بعدي هكذا

يكون جزاء المستهام المتيم

فقالت وأبدت في الحشا حرق الجوى

مقالة من في القول لم يتبرم

فوسدتها زندي وقبلت ثغرها

فكانت حلالا لي ولو كنت محرم

وقبلتها تسعاً وتسعون قبلة

مفرقة بالخد والكف والفم

ولو حرِم التقبيل على دين أحمد

لقبلتها على دين المسيح ابن مريم

وعيشكم ما هذا خضاب عرفته

فلا تك بالزور والبهتان متهم

ولكنني لما وجدتك راحلا

وقد كنت لي كفي وزندي ومعصمي

بكيت دما يوم النوى فمسحته

بكفي فاحمرت بناني من دمي

ولو قبل مبكاها بكيت صبابة

لكنت شفيت النفس قبل التندم

ولكن بكت قبلي فهيجني البكا

بكاها فقلت الفضل للمتقدم

بكيت على من زين الحسن وجهها

وليس لها مثل بعرب وأعجم

أشارت برمش العين خيفة أهلها

إشارة محسود ولم تتكلم

فأيقنت أن الطرف قال مرحبا

وأهلا وسهلا بالحبيب المتيم

ألا فاسقني كاسات خمر وغن لي

بذكر سليمى والرباب وزمزم

واخر قولي مثل ما قلت أولا

أراك طروبا والها كالمتيم

 

ببن بە هاوڕێمان لە نوێترین بەشماندا لە فەیسبوک

وتاری کورد، ڕۆژنامەیەکی ئەلکترۆنی ئەهلی سەربەخۆ و ئازادە


This will close in 30 seconds