عماد علي: من عاش مخادعا مات متسكعا.

سوپاس بۆ کلیک کردنە سەر تۆڕە کۆمەڵایەتیەکان و ناردنی بابەتەکە بۆ هاوڕێکانت

الجميع يعلم كيف وصل برهم صالح الى كرسي رئاسة الجمهورية بعيدا حتى عن ما اعلنه هو بنفسه عن احترام الذات في امور السياسة و الخطوات الضرورية لترسيخ الاخلاق السياسي في الفرد فيما يخص عمله و خطواته, و لم يقدّرهو بنفسه ما ادعاه او اعلنه بعدما اسس حزب لفترة قصيرة و خدع به كافة اصدقائه ور فاقه و من امن به، و عندما ظهر على حقيقته و عاد لصفوف من اعتبرهم بعيدون عن الاحترام و تنازل عن ادنى ما يخص القيمة و الشموخ و عاد متنازلا لمن اعتبرهم من قبل بمخادعين و مراهقين, فلم يتمكن من اقناع رفاقه او خدعهم مرة اخرى فابتعد عنه الكثيرون ممن اكتشف لديهم جوهر رئيسهم و لم يبق معه الا مجموعة قليلة جدا من الوصوليين و اصحاب السوابق و من لا يهمهم الا ان يبقوا في حاشية هذا و امثاله طوال حياتهم. فهنا في كوردستان ترى العجب و ربما اكثر من العراق لو قورن من حيث النسمة و عمق الدولة و التغيير الذي نجم عن سقوط الدكتاتورية و ما رافقته من انقلابات اخلاقية سياسية غير مسبوقة. من المعلوم ان ما يحصل على مستويات متدينة لا يمكن ان يتعجب منه احد الا ان في المناصب العليا و خلفيات من يصل اليها و ما يبدر منهم فهو الاكثر عجبا و يحتاج لتقييم صحيح و اعادة النظر.
على المراقب المحايد ان يعترف بسلبيات و ايجابيات الحكام المتعنتين و الدكتاتوريات و سلوكهم و تاريخهم و في المقابل يجب عليه ان يذكر مثالبهم و مناقبهم على حد سواء دون تحيز لهذه الجهة او ذاك، و ما يفرض نفسه على ان يُذكر دائما, و هذا ما يمكن ان نقوله عن النظام الدكتاتوري السابق الذي لم يشهد له طوال تاريخه تنازلا و خذلانا و انحناءة مخزية كما شاهده العراقيون اليوم لرئيسهم امام رئيس نظام يعرفه الجميع بانه نرجسي و طموحاته الجوهرية نابعة من توجهاته العثمانية المعتدية على شعوب المنطقة و التكبر و التعالي الفارغ على شعوب المنطقة، من تابع الصورة التي ظهر بها الرئيس العراقي غير المسبوق من قبل و حتى من اضعف رؤساء العراق امام النظام العثماني الاتاتوركي لابد ان يعيد تقييم ما اقدم عليه هذا الملقب بر ئيسهم و لم يقدم عليه السابقين من قبل.
هذا له اسبابه الموضوعية التي نحن لسنا بصدد ذكرها هنا لانها كثيرة و تتصل بتاريخ البلد و ما مرّ به و المستوى الثقافي و ما يتمتع به المسؤول المعين و بداهته و اخلاقياته و ما لديه معلومات و ما لديه من معرفة لما كان عليه البلد، اضافة الى الذاتية التي تخص الشخص العامل و سلوكه واخلاقه و سماته و من يتمتع بالذاتية الانانية بالخصوص، فاليوم اثبت برهم صالح ذاتيته التي خدع بها الداخل و انحنى بها للخارج و كانها هذه هي السياسة بعيدا عن اي سمة او اخلاق او صفات لبلد صاحب اعرق حضارة و هو يتنازل لدكتااتوري ذليل في المنطقة و يبدو امامه قزما ذليلا لشخص رئيس لشعب، ان قرانا التاريخ بزمنه فانه وافد من الشرق الادنى و فرضه ما حمله الزمن من التناقضات و المفارقات على هذه المنطقة.
و عليه, لابد ان يعلم من ادعى من قبل بان العراق شامخ و لم يتنازل يوما عن هيبته و شموخه و تاريخه و حضارته ان يقيّم هذه الزيارة و التنازلات التي بدت واىضحة مظهريا فكيف بها سريا و ما الدبلوماسية التي اظهرها هذا الوفد الا ذلا و خسة و تعديا على ما قدمه هذا البلد خلال تاريخه العريق للبشرية.

سوپاس بۆ کلیک کردنە سەر تۆڕە کۆمەڵایەتیەکان و ناردنی بابەتەکە بۆ هاوڕێکانت