عماد علي : كوردستان بين تعنت قياداته و التطرف العرقي المذهبي للاخر .

كما نعيش و نرى ، فان القيادة الكوردستانية لا يهمها سوى مصالحها في الخطوات التي تتخذها ولم يلتفت الى اخطر المواضيع و ان كانت تدخل ضمن اطار العمل الاستراتيجي الذي يمكن ان تصدر منه التداعيات الخطرة على مستقبل الشعب الكوردستاني و اجياله ، و هي غير مبالية بما قُدمت من التضحيات في تاريخ الشعب الكوردي و التي يمكن ان تطول دون ان يوضع حد لما يحدث .
و انها القيادة التي تتزايد عليه بسياسات حزبية خاطئة و ما تتصارع من خلالها ودون ان تلتفت الى ما يقع على عاتقها داخليا من الامور العامة التي تهم الشعب بشكل عام و ليس ما يهم حزب ما دون غيره ، اضافة الى ما يتحمله الشعب الكوردستاني من الوضع المتازم من الناحية الاقتصادية الذي يقصم ظهرهم منذ مدة . بينما تجد المحاور المضادة التي انقسمت الاحزاب عليهم و دورها السلبي في الصراعات الداخلية و التعايش المطلوب في كوردستان اليوم ، اضافة الى المناطق المتنازع عليها و ما يحدث فيها ما تؤثر على القضية الكوردية و العلاقات التي يمكن ان تضر بالعراق كما كوردستان على حد سواء ، و لم يستفد منها الا من هو خارج الحدود و مصلحته . هل من المعقول ان تدخل الخلافات العرقية الدينية المذهبية في الوقت الذي تحارب قوات البيشمركَة داعش، و تريد بها ان تحدث فوضى لم تجد وقتا لها الا في هذه المرحلة ان لم يكن بهدف و قصد سياسي خبيث . اليس ما يحدث الا تقاطع مصالح المحاور و ما تريد رؤس المحورين من التصادم بين الجهات من اجل بقاء دفة احدهما اقوى من الاخر و المتضرر هو الشعب الكوردستاني و العراقي فقط .
اننا في اقليم كوردستان دفعنا كثيرا ضرائب الصراع العرقي و كذلك الشعب العربي العراقي نتيجة سياسات السلطات المتتالية في مركز بغداد و منها الدكتاتورية التي لم تفرق بين احد من ظلمها على الرغم من ايصال تعدياتها الى حد الابادة البشرية في كوردستان ، و هي تضرب مدينة امنة بالكيمياوي الذي لم تشهده اية منطقة اخرى في العراق رغم الخلافات و الاحتراب النسبي المذهبي في الجنوب ، اضافة الى عمليات الانفال سيئة الصيت .
اليوم ياتي من يريد ان يزايد بطريقة مشينة و بتوجه مذهبي و عرقي و يصيد في الماء العكر ليتعدى على واقع منطقة فيها من الاعراق و المذاهب المتاخية منذ القدم ، فهذا امر يجب ان لا يقبله اي طرف ، لانهم ادخلوا المذهب من اجل فرق تسد و بالتالي سيطرتهم لاغراض و اهداف مشينة . و يبدو ان المتنفذين من داخل العراق و خارجه من المسيطرين على السلطة العراقية قبل احزابها و من الميليشيات التي لا يهمها ما يهم العراق بقدر ما انبثقت من اجلها من اهداف خاصة ضيقة ، و الذي لا يمكن ان يحدث حادث و الا رعاتهم هم المخططين له و لهم اهداف و نيات سياسية مصلحية فيه لا تمت بصلة بالشعب العراقي و مستقبله ، وهي من اجل مقارعة المحور الاخر في المنطقة الذي كلما احس انه يتقدم خطوة في علو شانه على حسابه حسبما يعتقد بان التوازن يختل ، و الا لماذا وصل التازم في طوزخورماتو الى حالة الاحتراب والقتل و الدمار بهذا الشكل في هذا الوقت . اليس من المتوقع ان يكون لتغطية طرد داعش من سنجار و التقليل من شانه ، والمحير لا تعلم القيادة الكوردستانية و لا السلطة العراقية و ليس رؤس الميليشيات بذلك الا متاخرا، او يمر في النهاية مرور الكرام دون ان يبحث احد فيما حدث و ما يكمنه او وراءه . انه امر محزن ان نكون حائرين بين هذه المصالح المتحاربة التي تدفع الى الاسوا يوما بعد اخر .
ان المحزن ليس ما حدث بشكل يمكن ان يُحصر في مكان ما دون غيره ، و لكن المخيف ان تكون العملية الفوضوية عامل بيد من يريد الفوضى فيما بعد في اية لحظة و في اية منطقة . و الاكثر رعبا ان يكون احتمال حدوث مثل هذه الحوادث و ايصالها لحرب شاملة ممكنة في اي وقت مستقبلا في المناطق المتنازع عليها و فيها من الارضية التي من السهولة العمل فيها من اجل اهداف تخص الاخرين دون شعبها . و طالما بقت الحال على ماهي عليه من الخلافات التي تندلع من بقاء جذوتها ، طالما كانت الجهات تريد تحقيق ما يهمهم على حساب الدماء التي تسيل . فاننا ننتظر ربما حربا شاملا قوميا مذهبيا في اية لحظة ان بقت المناطق المتنازعة عليها كما هي دون حل قانوني دستوري . و طالما تعمقت الخلافات ستبقى نار الحرب موجودة و ان كانت خافتة بامر سياسي و ليس بحل نهائي مقنع للجميع . فهل مصير الكورد في اية منطقة هو الاعتداء عليه و هل من المعقول ان يكون مضحيا في كل ما يخصه و بعد الاجحاف الذي يطاله في كل امر و ما يبينه لنا التاريخ و الحاضر ايضا و لم يحقق اهدافه بعد كل تضحية ، ام ان الامر ليس الا حادث عرضي كما يعتقد البعض جهلا بعقلية و ثقافة الشعب من جهة و ما وراء الحدود من المخططات التي تريد الانتشار و السيطرة على حساب الاخر عرقيا دينيا و مذهبيا .
ان المحير في الامر ان قيادات كوردستان بذاتهم لا يلتفتون الى امر يخصهم قبل غيرهم ، لا بل هم في اعمق المشاكل و الخلافات التي اوصلتهم الى التباعد عن البعض نظرا لتعنتهم وجهلهم بما يجري في المنطقة و ضيق عقليتهم و نظرتهم الى القضايا بشكل سطحي و سيطرة نرجسيتهم على حساب المصالح العامة للشعب ، و هذا ما جعل الشعب محصورا مخذولا مصدوما و متضررا بين تعنت و جهل قياداته و الصراعات المتعددة المختلفة و المخطط لها داخليا من قبل مرتزقة الكبار او وراء الحدود ، و ليس هناك عقول عالية الامكانية سواء في مركز العراق او كوردستان للتعامل مع ما يجري لتفادي اضرارها و الخروج منها بسلام .

Este sitio web utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies